كان النبي محمد أحسن الناس خلقًا، اجتمع فيه من أوصاف المدح والثناء ما تفرق في غيره، فقد صانه الله سبحانه وحفظه من أدنى وصف يعاب صاحبه، وذلك قطعاً لألسنةِ أعدائه الذين يتربصون به

{{x.name}}

{{x.author_name}}

{{x.intro}}

المزيد

{{x.name}}